اوكرانيا و ضربات الترجيح القادمة…!!!

-

تعيش اوكرانيا أزمة حقيقية منذ انهيار الاتحاد السوفياتي وإعلان استقلال الجمهورية في آب 1991،فالأزمة تتفاقم وتفرض نفسها على موازين سياسات الدول الكبرى ،لكن الحدث الاكبر في اوكرانيا ظهر عام 2005،عندما عرفت بأزمة التغير وثورة البرتقاليين وساد المنطقة نوع من الثورات الملونة ،عندها وقعت اوكرانيا في ازمة الخلافات الداخلية سيطر عليها الانقسام السياسي والرشوة والفساد،مما وضع البلاد امام انهيار وإفلاس مالي.

جاءت الاعتراضات الاخيرة بعد فشل توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي وعادت الامور مجددا لتضع اوكرانيا امام حرب داخلية لم تكن موجودة ومعروفة في ثقافة الشعب الاوكراني.

لقد سيطر الحدث السياسي الاوكراني على كل وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة والالكترونية وبدأت التحليل والآراء المختلفة لكن من المؤكد بان اوكرانيا من جديد عرضة لتفكك بنيتها الداخلية ومواجهتها لأخطر لامتحان في الحفاظ على شكل وهيكلية الدولة .

ربما اوكرانيا دخلت في مرحلة تسجيل الضربات الراجحة للقوى الكبرى ملف مقابل ملف ،عن هذا الوضع والسيناريو المحتمل للوقوف على الوضع، نحاور دكتور صلاح زقوت رئيس البيت العربي- في اوكرانياالذي يحاول بدوره ان يشرح لنا تفاصيل المشاكل التي تعصف حاليا بأوكرانيا.

حاوره من كييف د.خالد ممدوح العزي .

1-دكتور صلاح تشرح لنا الحالة الاوكرانية حاليا؟

 يستمر المحتجين في اعتصامهم في كييف مع تصعيد الوتيرة السياسية لأحزاب المعارضة و يسود الشارع الأوكراني حالة من القلق و الترقب في ظل أجواء انعدام الثقة بين الحكومة و المعارضة و في ظل فقدان السيطرة الكاملة من قبل المعارضة على المحتجين حيث برزت مجموعات متطرفة لا تثق بالحكومة و لا بالمعارضة و هذه المجموعات تميل و تمارس العنف و التطور الأبرز في ظل هذه الأوضاع دخول الجيش على خط الأزمة .     

2-لماذا اندلعت التظاهرات مجددا؟  

اندلعت المظاهرات نتيجة لقرارات 16 يناير اتخذها البرلمان و صادق عليها الرئيس و التي اعتبرتها المعارضة تقييد للحريات و عودة الدكتاتورية و ساد هذه الاحتجاجات موجة من العنف غير مسبوقة في المجتمع الأوكراني و احتلال المباني الحكومية في كييف و العديد من المدن في غرب أوكرانيا  

  3-ما مدى قدرة المعارضة في فرض برنامجها للتغيير؟   

 المعارضة مفككة و لا تسيطر على كل الشارع المحتج و ما يجمع أطراف المعارضة هو معاداتهم للرئيس و الحكومة و لا تستطيع المعارضة بثقلها في البرلمان أو الشارع أن تفرض برنامجها و كل ما تستطيعه المعارضة هو تحسين مواقفها في المفاوضات و العودة عن القرارات التي أدت إلى الاحتجاجات أو الضغط من اجل إجراء انتخابات رئاسية مبكرة خلال هذا العام أو العودة إلى دستور 2004 .     

 

  4-ما هو المقصود بتكليف المعارضة يترأس الحكومة من قبل ارئيس يونوكوفيتش، بالوقت الذي ينص القانون الاوكراني على ان الكتلة البرلمانية الاكبر هي التي تشكل الحكومة منفردة او بالتحالف مع…؟                                                                    

لقد عرض الرئيس على المعارضة رياسة الحكومة و قد رفضت هذا الاقتراح لأنها لا تريد أن تتحمل مسؤولية الأزمة السياسية و الاقتصادية في البلاد  و هذا يعني انها تريد ادامة الازمة و ليس حلها  و إنما تريد حكومة بصلاحيات واسعة كما في دستور 2004 و أن يؤيدها حزب الأقاليم بدون أن يشارك في الحكومة و لا يكون للرئيس صلاحيات عليها، صحيح أن الدستور ينص على تكليف الكتلة البرلمانية الأكبر منفردة أو التحالف بتشكيل الحكومة و لكنه أشار إلا انه إذ لم تستطيع الكتلة الأكبر تشكيل الحكومة يليها الكتلة الثانية و هي حزب الوطن برئاسة ارسيني ياتسينوك و لم تعرض على المعارض كليتشكو أو آخرين و هذا لا يتعارض مع الدستور 

5-ماذا تعني استقالة  رئيس الوزراء ميكولاي ازارف؟

جاءت استقالة حكومة ازاروف تلبية لرغبة شعبية و لامتصاص نقمة الشارع فهذه الحكومة هي التي أوصلت البلاد إلى هذه الأزمة كما جاءت هذه الاستقالة تلبية لرغبة الرئيس لإفساح المجال لتشكيل حكومة جديدة تحظر بمواقف لإنهاء الأزمة الحالية و التي تهدد بانقسام المجتمع

6-هل الشعب يمكنه الوثوق بالمعارضة مجددا بعد ان فشلت في تنفيذ وعودها اثناء حكمها؟

من الصعب أن تثق غالبية الشعب بالمعارضة لأنها أولا :كانت في السلطة قبل ذلك و لم تفي بوعودها و الصراع كان على أشده ما بين رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو و الرئيس السابق فيكتور يوشينكو  و ثانيا: أن المعارضة مفككة و ثالثا : لا يوجد لدى المعارضة برنامج واضح للنهوض بالمجتمع و تحديدا الجانب الاقتصادي و محاربة الفساد و لا يكفي طرح شعار توقيع الشراكة مع الاتحاد الأوروبي فهذا لن يحل أزمة أوكرانيا.  

7-   ما مستقبل الاقتصاد الاوكراني،  والى اين،  بظل الحالة الحالية؟

هناك أزمة اقتصادية حادة من تباطؤ نمو الإنتاج إلى البطالة إلى انهيار العملة إلى الفساد إلى الديون الخارجية و إذا لم يتم  النهوض بالاقتصاد و من خلال تحديث البني التحتية و بتحديث المصانع و تطوير الإنتاج الزراعي و الصناعات الغذائية و وضع آلية لمحاربة الفساد سواء على مستوى الحكومة و المعارضة و تصحيح سلم الأجور و ليتلاءم مع مستوى المعيشة   ستبقى الأوضاع على ما هي عليه لان جوهر الأزمة في الأساس هو اقتصادي فالشعب يطمح لتحسين ظروفه الحياتية الاقتصادية بالدرجة الأولى .         

 8-ما هي سيناريوهات الحل القادمة في اوكرانيا؟ 

  الحل الحقيقي في أوكرانيا هو جلوس الجميع إلى طاولة الحوار و إجراء إصلاحات سياسية و اقتصادية و على كافة المستويات للنهوض بالمجتمع فأوكرانيا لديها الإمكانيات المادية و البشرية أن تكون دولة قوية و كبيرة و هي ليست بحاجة أن تكون مع هذا المحور أو ذلك بل يجب أن تكون على علاقة جيدة مع الاتحاد الروسي و الاتحاد الأوروبي و ما عادا ذلك ستستمر الأزمة فالانقسام موجود منذ استقلال أوكرانيا ما بين مؤيد للشراكة مع الاتحاد الأوروبي و مؤيد للشراكة مع الاتحاد الروسي و يرغم هذا الانقسام فان ما يجمع الأوكرانيين أكثر مما يفرقهم لان    انتماءهم لأوكرانيا . 

9-ما هو دور روسيا في الازمة الاوكرانية وما هو نصورها للحل؟

  روسيا كان لها مخاوف حقيقية من الشراكة مع الاتحاد الأوروبي و هذه المخاوف بالدرجة الأساسية كانت اقتصادية خوفا من تدفق البضائع الأوكرانية إلى الأسواق الروسية بالإضافة إلى المخاوف الأمنية حيث أن أوكرانيا خاصرة روسيا     و روسيا قدمت حل أن يكون لقاء ثلاثي روسي أوكراني أوروبي لمعالجة هذه المخاوف و قد رفض ذلك  كذلك قدمت روسيا مساعدة حقيقية لأوكرانيا خلال الأزمة من تخفيض أسعار الغاز إلى قرض 15 مليار دولار ، الرئيس بوتين قال إذا أرادت أوروبا أن تنام على وسادة مريحة يجب أن تكون أوكرانيا على علاقة جيدة مع روسيا ، فروسيا تريد الحل الأوكراني بدون تدخلات خارجية أو فرض شروط . 

     10-ما هو دور اوروبا وأمريكا في الازمة الاوكرانية وتصورهم للحل؟     أوروبا و الولايات المتحدة تتدخل بشكل واضح على خط الأزمة فأوروبا تريد أوكرانيا سوقا لسلعها الاستهلاكية و الاستفادة من الطاقات البشرية و الموارد الطبيعية و خصوصا الزراعية حيث أن أوكرانيا تشكل سلة الغذاء لأوروبا بالإضافة إلى أوروبا ، و الولايات المتحدة تريد خلق قلاقل لروسيا الاتحادية و رؤيتها للحل أن توقع أوكرانيا اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي دون أن تقدم شيء ملموس لاوكرانيا و المطلوب هو  شراكة و ليس دخول الاتحاد الأوروبي و الأساس أن تبتعد أوكرانيا عن روسيا . 

11-هل الانتخابات المبكرة هي ولادة حرب اهلية فعلية كما اعلن رئيس اوكرانيا السابق كفرتشوك؟

 نعم أن الانتخابات المبكرة بدون التوافق السياسي المجتمعي ستدفع أوكرانيا إلى نفق مظلم و إلى شفى حرب أهلية كما صرح الرئيس الأول لاوكرانيا ليونيد كرافشوك رغم أن انتخابات الرئاسة في أواخر شهر مارس 2015 .

حاوره د.خالد ممدوح العزي

كاتب وباحث اعلامي مختص بالشؤون الروسية ودول الكومنولث .

 

مقالات ذات صلة
اوكرانيا وقضية اللاجئين

اوكرانيا وقضية اللاجئين

ا

التفاصيل
الأمن.. حاجة إنسانية دائمة لا تغيّرها الظروف

الأمن.. حاجة إنسانية دائمة لا تغيّرها الظروف

م تختلف من شخص لآخر وحسب البيئة

التفاصيل
محمود درويش يستعيد شاهدة قبره من نيتشه

محمود درويش يستعيد شاهدة قبره من نيتشه

ه الأرض، سيدة الأرض… ما يستحق الحياة

التفاصيل