اراء اوكرانية ...احتمالات تطور الأزمة في شرق اوكرانيا.. ترجمة البيت العربي

 
نشرت صحيفة (مراّة الاسبوع ) في 21.06.2015 مقالة تحليلية هامة لمستشار الرئيس الاوكراني ومدير المعهد القومي للدراسات الاستراتيجية فلاديمير غاربولين حول احتمالات تطور الازمة في شرق اوكرانيا وتحدث كاتب المقال عن خمسة سيناريوهات لتطور الازمة في شرق اوكرانيا وهي :
 
السيناريو الأول الحرب الشاملة : وهذا الاحتمال وارد في حال اقدمت روسيا على عدوان عسكري مفتوح على اوكرانيا بهدف فتح ممر بري لها يوصلها لشبه جزيرة القرم او الحصول على طريق امن لقواتها في بريدنيستروف (وهي منطقة ذات حكم ذاتي في جمهورية مولدوفيا ) . وفي هذه الحالة فأن اوكرانيا تفقد امكانية حل أزمة الدونباس بالطرق السلمية وستكون مضطرة للدفاع عن استقلالها بكل الوسائل , وهذا يعني عسكرة المجتمع واعلان حالة الطوارئ والاعتماد بشكل كبير على امكانياتها الخاصة لأنها ستتعرض لعزلة دولية , وستتبنى كييف سياسة المواجهة الشاملة للقضاء على العدو بما فيه ضرب البنى التحتية للعدو , واستخدام الحرب الفدائية , وستقطع كل العلاقات الديبلوماسية والتجارية مع الدولة المعادية , وستخضع الديبلوماسية ووسائل الاعلام والدعاية للعسكر . ويؤكد كاتب المقال بأن اوكرانيا ستنتصر في الحرب الشاملة لأن عدوها يمتلك امكانيات تقنية ومالية محدودة , وقال بأن نضال الشعب الاوكراني ضد العدوان الروسي سيعيد للدولة الاوكرانية اجلا او عاجلا دورها الطليعي في العالم ,وسيعمق من عزلة روسيا الدولية اضافة الى احباط معنويات الروس في حال نقل المعارك الى اراضيهم وذلك لا مفر منه في حال اندلاع الحرب الشاملة . وقال في حال هزيمة روسيا فسوف يحل موضوع تبعية القرم والدونباس بشكل نهائي لصالح اوكرانيا وسيتم التخلص من الطابور الخامس الموالي لروسيا وستبدأ اوكرانيا مرحلة جديدة في حياتها وتطورها قائمة على اسس الروح الوطنية الاوكرانية . أما في حال احتلال الجيش الروسي لأراضي اوكرانية فأن الحرب لن تنتهي وستستمر حرب العصابات ضد المحتلين , وسيتدخل الغرب بشكل او باخر في هذه المشكلة وسيفرض عقوبات قاسية على روسيا . وحسب هذا السيناريو فأن ثمن نصر اوكرانيا سيكون غالي الثمن حيث ستدمر البنى التحتية والاقتصادية لاوكرانيا اضافة الى الاعداد الكبيرة من الضحايا في صفوف المدنيين والعسكريين . ويؤكد الكاتب بأن هذا السيناريو هو الاكثر تضحية وبطولة , ولكن امكانية حدوثه قليلة بسبب عدم رغبة الشعبين الاوكراني والروسي بالتضحية في كل شيء في سبيل طموحات بعض السياسيين المغامرين .
 
السيناريو الثاني وهو العزل او الحائط : وهذا يعني تخلي اوكرانيا بشكل كامل عن الاراضي المحتلة وقطع كل العلاقات معها , وستكون نظرة اوكرانيا لهذه المناطق من منظور أمن بقية الاراضي الاوكرانية . وهذا المسار سيلحق الضرر بسمعة اوكرانيا على الصعيد الدولي , ولكنه سيكون مفيدا لجزء من ممثلي طبقة الاوليجارشية المحلية ذات الصلة مع الاوساط الجنائية . ولكن عزل المناطق المحتلة بشكل كامل سيكون صعبا للغاية وسيحرر الانفصاليين من أية التزامات بما فيها اتفاقيتي منسك وسيقومون بقصف المناطق الاوكرانية ويطالبون برسم حدود جديدة , وسيستفيد من هذا الوضع المجرمين والمهربين وتجار المخدرات والمتاجرين بالبشر والهجرة غير الشرعية .ويستند هذا السيناريو على وجود اختلافات كبيرة في نمط تفكير بعض سكان مناطق الدونباس وبقية المجتمع الاوكراني .
 
السيناريو الثالث التبعية : وهذا السيناريو يقوم على اساس تقديم بعض التنازلات للكرملين , ومراعاة مصالح روسيا على حساب مصالح الدول الغربية واعطاء حكم ذاتي لبعض مناطق الدونباس وعدم المطالبة بعودة للقرم للسيادةالاوكرانية . وهذا الحل يفقد اوكرانيا جزء من استقلالها وخاصة في مجال السياسة الخارجية ويربط مصير اوكرانيا بمصير روسيا , وهذا الحل اذا ما حصل فان مستقبل البلدين سيكون واحدا ولن يختلف عما كان سابقا حيث سيسود القمع والارهاب والحروب من جديد.والخطر الحقيقي على المجتمع الاوكراني من هكذا سيناريو هو جر اوكرانيا الى مغامرات الامبراطورية الروسية وادخالها في حرب خاسرة منذ البداية مع الدول العظمى في العالم .وهذا السيناريو بالنسبة لاوكرانيا يعني انتحارا تاريخيا وسياسيا لا معنى له , وذلك لأن روسيا لن تستطيع بناء امبراطوريتها ولن تستطيع الوقوف على قدميها ولذلك سوف تحاول وتحاول ولن تستطيع الوقوف على قدميها , وهذه المحاولات ستكلف الملايين من الارواح والامكانيات الضخمة .
 
السيناريو الرابع تجميد الازمة : ويتلخص هذا السيناريو في تجميد الازمة في شرق اوكرانيا كما هو الحال في بريدنيستوفي المولدوفية وابخازيا واوسيتيا الجنوبية في جورجيا ,وروسيا هي المستفيدة من هذا السيناريو اضافة الى بعض الاطراف في الاتحاد الاوروبي المرتبطة مصالحها مع روسيا , وجوهر هذا السيناريو يقوم على ابقاء الاطراف المتضررة من الصراع في الأزمة وهما ما يسمى بجمهوريتي دانتسك ولوغانسك الشعبيتان تحت السيادة الاوكرانية مع التمتع بصلاحيات ادارية خاصة , وفي هذه الحالة يجب اعادة العلاقات الافتصادية بين هذه المناطق وباقي المناطق الاوكرانية وهذا يعني ان تتحمل اوكرانيا عبيء اعادة اعمار هذه المناطق , وفي نفس الوقت ستكون السلطات في محافظتي دانتسك ولوغانسك شكليتان والعوبة في يد روسيا بحيث تستخدمهما للتأثير في السياستان الداخلية والخارجية لاوكرنيا لصالحها . وفي حال حصول هذا السيناريو فأنه سيعيق توجه اوكرانيا نحو اوروبا , وستشكل مصدرا لعدم الاستقرار السياسي اضافة الى اعباء اقتصادية تتمثل في اعمار المناطق المتضررة من النزاع , وفي نفس الوقت فأن اوكرانيا لن تحصل على حياة هادئة لأن النزاع يمكن ان ينفجر ويتوسع في أية لحظة . وذكر كاتب المقال بأن تجميد النزاع المسلح في الدونباس بهذا السيناريو يعطي المبرر للدول الاوروبية لرفع العقوبات الاقتصادية عن روسيا وقادتها واعادة العلاقات الاقتصادية معها, مما يسمح باعادة تطوير الاقتصاد الروسي وبالرغم من ان هذا السيناريو يحقق وقف سريع لاطلاق النار في الدونباس الا انه يجعل من اوكرانيا في المستقبل دولة غير جذابة . والمخاطر في هذا السيناريو كبيرة على مستقبل اوكرانيا فمرحلة تجميد الصراع غير محددة ونتائجها غير مضمونة ,اضافة الى ان التجارب التاريخية تشهد بأن تجميد النزاعات يمكن ان يمتد لعشرات السنوات وفي حال تجدد هذا النزاع فأن الامور تعود للمربع الاول . وبالاجمال فأن هذا السيناريو يخدم مصالح روسيا والاتحاد الاوروبي وليس مصالح اوكرانيا .
 
السيناريو الخامس لا حرب ولا سلم : وهذا السيناريو يمكن ان يوصف بالحرب المحدودة والمفاوضات الدائمة , ويعتمد على الحرب المحدودة والموجعة لروسيا والمتعاونين معها في شرق اوكرانيا وتهدف لتكبيدهم خسائر تثبط من عزيمتهم ,والاستمرار في عملية تفاوضية الى ما لا نهاية ولا تؤدي الى أية نتائج محددة , وهذا السيناريو يعتمد على زيادة امكانيات اوكرانيا التقنية والعسكرية , والانتقال الدائم من حالة الدفاع السلبي الى الهجوم الايجابي, وتنشيط المجتمع الدولي وزيادة العقوبات والعزلة السياسية على روسيا, وهذا يتطلب تعييرات جذرية في المجتمع الاوكراني يعتمد علي سياسة التقارب مع حلف الناتو والاتحاد الاوروبي وتشكيل تحالفات عسكرية مع بعض دول الاتحاد السوفيتي السابق والدول الاوروبية . ولكن تحقيق هذا السيناريو يتطلب حنكة سياسية وصبر ,اضافة الى قوات عسكرية خاصة للتدخل السريع , وعلى المرونة الدبلوماسية والدعاية القاسية . وهذا السيناريو يجعل من الممكن تحقيق اقصى قدر من النتائج وبالحد الأدنى من الخسائر والضحايا , ولكنه يحتاج الى الكثير من الوقت والمهارة والصبر لتحقيقه .
 
هذه هي السيناريوهات الخمسة المتوقعة لتطور الأزمة في شرق اوكرانيا وكاتب المقالة يؤكد بأنه لايمكن استثناء اي سيناريو من هذه السيناريوهات , فكل سيناريو يحمل مخاطر أقل او أكثر للشعب والدولة الاوكرانية , ويؤكد بأنه لا يوجد حلول مثالية او بسيطة للازمة في شرق اوكرانيا , والمطلوب هو ايجاد حلول وسط تراعي مصالح كافة الأطراف المشاركة في النزاع .
 
ترجمة د.زكريا جابر
 
خاص بالبيت العربي
 
 
مقالات ذات صلة
اوكرانيا وقضية اللاجئين

اوكرانيا وقضية اللاجئين

ا

التفاصيل
الأمن.. حاجة إنسانية دائمة لا تغيّرها الظروف

الأمن.. حاجة إنسانية دائمة لا تغيّرها الظروف

م تختلف من شخص لآخر وحسب البيئة

التفاصيل
محمود درويش يستعيد شاهدة قبره من نيتشه

محمود درويش يستعيد شاهدة قبره من نيتشه

ه الأرض، سيدة الأرض… ما يستحق الحياة

التفاصيل