ماذا تعرف عن التهاب الجيوب الأنفية؟؟ . د. محمد عرار


مع حلول فصل الربيع وتزايد الفايروسات والجراثيم بالجو وانتشارالإصابة بالحساسية التنفسية يصبح الانسان اكثر عرضة للاصابة بالتهاب الجيوب الأنفية ، اذ تعتبر التهاب الجيوب الأنفية من الأمراض الموسمية المزعجة لما يعانيه المريض من صداع حاد وسعال وانسداد الأنف وغيرها من الأعراض.

ويعاني عدد كبير من الناس من التهاب الجيوب اذ تصيب الرجال والنساء شيوخا واطفال .ورغم ان هذا المرض منتشر وشائع جدا إلا أنه وبسبب تشابه أعراضه مع أعراض نزلات الرشح والحساسية فإن المصابين كثيرًا ما يتأخرون بمراجعة الطبيب لوضع التشخيص والعلاج المناسب .

الجيوب الأنفية تجاويف مملوءة بالهواء توجد في مقدمة عظام الجمجمة، ولأنها تحيط بالأنف تسمى أيضا باسم الجيوب المحاذية للأنف بسبب مواقعها المحيطة بالأنف. ولدى كل شخص منا أربعة أزواج من الجيوب.
وتبطن هذه الجيوب بغشاء يفرز المخاط. وعندما يكون الجسم سليم، فإن المخاط (السائل المائي الخفيف)، يمر بحرية من الجيوب نحو الجزء الأعلى من الأنف، ولكن وعندما تلتهب الجيوب الأنفية، يصبح المخاط كثيف ولزج، ولذلك لا يمكنه المرور من الفتحات الصغيرة التي تقود نحو الأنف. وبهذا يتراكم السائل في الجيوب، مؤديا إلى زيادة الضغط وحدوث الألم وبذلك تصبح مصابا بالتهاب الجيوب الأنفية.

التهاب الجيوب الانفية                                                                                                             

     لالتهاب الجيوب الأنفية أسباب عدة ومن أهمها

- الحساسية المزمنة في الأنف، حيث أن تضخم القرنيات الأنفية يؤدي الى انسداد مجرى تصريف الجيوب .
- الإصابة بعدوى فطرية ، بكتيرية أو فيروسية
- وجود عيوب خلقية منذ الولادة
- الإصابة بتحسس رئوي مزمن
- التهاب الزائده الأنفية وخاصة لدى الأطفال( وهي نمو عضلات مبطنة لجدار الانف تعمل على انسداده )
- الإصابة بمرض التليف الكيسي ( مرض ينتج عنه تكوم الأكياس الليفيه في مناطق مختلفة من جسم الإنسان )
- التدخين
- الملوثات البيئية، حيث ان الغبار والاتربة وغيرها تسبب تضخم في القرنيات

- وفي بعض الحالات تحدث عندما يتعرض سن في الفك العلوي لالتهاب، فان لبكتيريا يمكن لها أن تنخر في قاعدة العظم الموجود فوق السن، ويمكنها ان تصل إلى جيوب الأنف . ويمكن أن تحدث هذه العملية بالعكس، ويطلق عليها "التهاب الجيوب الناجم من الأسنان"

التهاب الجيوب الأنفية يصاحبها علامات صداع وضغط بمنطقة الجيوب الأنفية (الخدين والحاجب أو الجبين) وهذه تعتبر من الأعراض الأولية، ناتجة عن زيادة الضغط داخل الجيوب الأنفية، ويزداد الالم عند الانحناء إلى الأمام أو الاستلقاء، ويصحب ذلك إفرازات من الأنف صفراء خضراوية وسميكة وكريهة، ارتفاع في درجة الحرارة تصل 39، وانسداد الأنف، احتقان في الحلق، سعال، تعب، شعور بالم في ألاسنان العلوية، تلاشي حاسة الشمم.

عندما تلتقي كل هذه الأعراض او بعضها لا بد من البحث بكيفية علاجها والتخلص منها.

يختلف العلاج وفقاً لسبب اللتهاب وحالة المريض بهدف لتخفيف من حدة الأعراض والانتظار حتى يقوم الجسم بشفاء نفسة اذ استطاع على ذلك. لذا تُستخدم الأدوية التالية وتكون بوصفة طبية من طبيب اختصاص أذن وأنف وحنجرة.

مضادات الالتهاب اللاستيرويدية والتي تعمل على تسكين الألم وتقلل من درجة الحرارة المرتفعة لدى المريض.

مضادات الهيستامين تُستخدم لتخفيف الاحتقان في الأنف وتلطيف أعراض الزكام. الأدوية المضادة للسعال ولاحتقان الأنف تُستخدم أيضاً لتلطيف الأعراض ويتناولها المريض كبخاخات أنفية او حبوب عن طريق الفم . غسل الأنف بالماء والملح قد يساعد أيضاً. في حال فشل هذا العلاج واستمرار الأعراض لأكثر من أسبوع من الزمن، أو في حال وجود أعراض شديدة فان الأمر يدل على وجود التهاب جرثومي مزمن لذلك يعطى المريض مضادات حيوية (Antibiotics).

أكثر أنواع المضادات الحيوية استخداماً هي من مشتقات البنتسيلين (Penicillin)، كالأوغمنتين (Augmentin). عند فشل العلاج هذا النوع من المضادات تُستخدم المضادات الحيوية من نوع السيفالوسبورين (Cephalosporines).يستمر العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 3- 4 أسابيع، وغالباً ما يتم تناول الحبوب عن طريق الفم غير أن الحالات الشديدة تحتاج لحقن لمضادات الحيوية عن طريق الوريد، في بعض الحلات من المرضى لا يستجيبون للعلاج بالمضادات الحيوية، وعندها يقوم الطبيب بشفط سائل الالتهاب بواسطة ابرة شافط لدى طبيب الأنف والأذن والحنجرة، وتستخدم هذه الحالة من العلاج لهؤلاء المصابون بالمضاعفات أو أصحاب التهاب الجيوب الأنفية الحاده الشديد.

المعالجة الجراحية وهي اخر خيارات العلاج التي يلجأ آليها الطبيب لمساعدة مريضة لتخلص من الالتهاب، تجرى في حالة اذ استعصى المريض الشفاء بالأدوية، تهدف الى تنظيف الجيوب الانفيه من الالتهاب وازالة الانسداد، العملية الجراحية تكون بتنظير الجيب الأنفي وتُجرى بالتخدير الكامل ، حيث يتم ادخال منظار من خلال الأنف ومنه للجيوب الأنفية، ومن ثم تنظيف الجيوب من السائل الالتهابي وازالة الطبقة المخاطية الملتهبة، وكما يتم توسيع فتحات الجيوب الأنفية للأنف.

من الممكن التقليل من إمكانية الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، وينصح بتباع بعض الأمور التي تساعد على الحد من الإصابة بالتهاب وخاصة للذين لديهم قابلية كبيرة بالاصابه. تجنب الأسباب المؤدية للحساسية ، تجنب التدخين، استخدام بخاخ أو أقراص مزيلة للاحتقان قبل السباحة ، استنشاق البخار لتهدئه الممرات الانفيه، تجنب التمخط بقوة والذى يمكن ان يدفع بالبكتيريا للداخل.
د. محمد خميس عرار

رئيس لجنة الدراسات العليا في اتحاد أطباء العرب في اوكرانيا

طبيب مقيم بقسم جراحة الأذن والأنف والحنجرة -كييف 

Dr.mohamed-arar@yandex.ru

وكالة وطن للانباء

مقالات ذات صلة
أكثر العمليات الجراحيه شيوعا عند الأطفال. د. أولينا عرار

أكثر العمليات الجراحيه شيوعا عند الأطفال. د. أولينا عرار

تظهر في الحضاره الفرعونيه وشهدت تطورا نسبيا بتوثيق تفاصيلها ونصوصها على اوراق البردى

التفاصيل